Posted on Leave a comment

طريقة عمل الكابتشينو

القيمة الغذائيّة للكابتشينو العنصر الغذائي 100 غرامٍ من الكابتشينو السكر 35.71 غرام الطاقة 500 سعرة حراريّة البروتين 7.14 غرام الدهون 25.0 غرام الكربوهيدرات 57.14 غرام الألياف 0.0 غرام الكالسيوم 143 ملليغرام الحديد 0.00 ملليغرام الصوديوم 1143 ملليغرام كوليسترول 0.0 ملليغرام فيتامين C 0.0 ملليغرام طريقة تحضير الكابتشينو في المنزل المكوّنات كوب من القهوة سريعة التحضير. كوب من السكر المطحون على شكل بودرة. كو
ب من الماء. كوب من الحليب. طريقة التّحضير وضع الماء والقهوة سريعة التّحضير والسكّر في وعاءٍ عميق ثمّ خلط المكوّنات بالخلاّط إلى أن يتحوّل المحلول إلى خليط ثقيل القوام أشبه ما يكون بالكريمة بحيث لو تمّ قلب الوعاء لن تسقط المكوّنات منه.

وضع الخليط في وعاءٍ بلاستيكي والتأكّد من إغلاقه بإحكام ثمّ وضعه لمدّة ساعة في الثلاّجة قبل الاستعمال (من الممكن وضعه بعد ذلك في الفريزر للمرّات القادمة). وضع الحليب في قدر على النّار إلى أن يغلي ثمّ البدء بخلط الحليب بواسطة خفّاق البيض الكهربائي (أو اليدوي) إلى أن يدخل الهواء في الحليب وتتشكّل الرّغوة البيضاء والتي سيتم وضعها مع الرّغوة البنيّة التي تمّ صنعها سابقاً.

 

إخراج العلبة المغلقة من الثلاّجة وتجهيز الأكواب الخاصّة بالتقديم ثمّ وضع ملعقة من المادة المخفوقة في العلبة (هذه المادة تكون منفصلة كطبقتين في حال تمّ وضعها بالفريزر لكن غير متجمّدة) وهكذا يتم محاولة أخذ ملعقة عاموديّاً لتأخذ من الطبقة الفاتحة والطبقة غامقة اللون.

وضع الحليب فوق المادة المخفوقة بشكلٍ بطيء ثمّ إضافة رغوة الحليب إلى أن يتم صنع شكل برغوة بيضاء وبنيّة مع إمكانية استخدام السكّر المحروق (من علبة الكريم كارميل) ورسم شكل بالسكر. طريقة تحضير الكابتشينو بالكراميل المكوّنات ملعقتان كبيرتان من القشطة. ست ملاعق من حليب البودرة. ملعقتان كبيرتان من النسكافيه. ملعقتان كبيرتان من الكريمة الجاهزة. ملعقتان كبيرتان من كريم الكراميل. أربعة أكوابٍ من الماء المغلي. نصف كوبٍ من السكّر.

طريقة التّحضير وضع القشطة، الحليب، النسكافيه، كريمة الخفق، الكريم كراميل والسكّر في وعاء الخلاّط وخلطهم جيداً. إضافة الماء المغلي إلى الخلاّط دون توقف الخلط. سكب الكابتشينو في أكواب التقديم. أكواب كابتشينو المكوّنات ستون غراماً من السكر البني. بيضة واحدة. رشّة من الملح. مئة وعشرون غراماً من الطحين. ثلاثون غراماً من بودرة الكاكاو. ملعقة صغيرة من القهوة سريعة الذّوبان، غير مذوّبة. ثمانون غراماً من الزبدة الطريّة. ملعقة صغيرة ونصف الملعقة من البيكنغ باودر. نصف ملعقةٍ صغيرةٍ من الصّودا. ملعقتان كبيرتان من الكريمة الحامضة. خمسة وتسعون ملليلتراً من قهوة الإسبريسو القويّة جداً والباردة.

مكوّنات الكريمة: عشرون غراماً من السكر الناعم. ثمانون ملليلتراً من كريمة الخفق الطّازجة. ملعقة صغيرة من الفانيلّا السّائلة. مئة وعشرون غراماً من جبنة المسكربوني. كاكاو -للتزيين-. طريقة التّحضير نخل المكوّنات الجافّة.

خفق الزّبدة جيداً مع السكّر البني ثمّ إضافة البيضة ومواصلة الخفق. إضافة الكريمة الحامضة ثمّ إضافة المكوّنات الجافة (الطّحين وبودرة الكاكاو والصّودا والبيكنغ باودر) بواسطة الملعقة أو مبسط الحلويات وبالتناوب مع القهوة السّائلة (إسبريسو) ثمّ إضافة حبيبات القهوة سريعة الذوبان. سكب المزيج في أكواب الكابتشينو وإدخاله الفرن ليتم خبزها تقريباً من عشرين إلى خمس وعشرين دقيقة لا غير. إخراج المزيج من الفرن وتركه إلى أن يبرد قليلاً ثمّ التزيين بكريمة المسكربوني ورشّها بالكاكاو البودرة إلى يتم الحصول على شكل كوب الكابتشينو.

 

صورة ذات صلة

عمل الكابتشينو بالرغوة المكوّنات: ملعقتان كبيرتان من النسكافيه. ملعقة كبيرة من السكر. نصف ملعقة صغيرة من مبيّض القهوة. كوب من الماء البارد. طريقة التحضير: نخلط النسكافيه، ومبيض القهوة، والسكر، والماء، بالخلاط الكهربائي حتى تصبح المكوّنات كثيفة، ولونّها بنياً.

نضع الخليط بالثلاجة، ونضيفه إلى الحليب، ونقدّمه. عمل الكابتشينو بالرغوة بالرّج المكونات: ملعقة من النسكافيه. ملعقة من السكر. نصف فنجان من الماء. طريقة التحضير: نخلط المكوّنات مع بعضها البعض في جهاز خاص للرغوة، حتى يصبح لونّها بنياً فاتحاً. نضع الخليط في عُلبة، ثمّ نرجّها بقوة، حتى يصبح الخليط ثقيلاً. نغلي الحليب على النار، ثمّ نضيف الخليط، من الممكن أن نستخدم الحليب الجاهز، ثم يصبح جاهزاً للتقديم.

عمل كابتشينو بالرغوة بالميكروويف المكوّنات: كوب من الحليب السائل. ملعقة صغيرة من النسكافيه. ملعقتان كبيرتان من الماء الساخن. طريقة التحضير: نصبّ الحليب في وعاء، ثمّ نضعه في جهاز الميكرويف. نسخّنه على حرارة 60 درجة. نخرج الوعاء من الميكروويف. نغطّي الوعاء بإحكام. نرجّ الوعاء بقوة؛ حتى نحصل على رغوة كثيفة.

نرفع الغطاء عن الوعاء، ثمّ نضعه مجدداً في الميكرويف، حتى يبدأ الخليط بالغليان. نوقف الميكروويف، ونخرج الوعاء. نغطّي الوعاء، ثمّ نرجّه مرة أخرى. نسكب الحليب في الكأس مع الرغوة. نذيب النسكافيه مع الماء الساخن. نصبّ الماء الساخن على الحليب.

Posted on Leave a comment

فوائد الالوفيرا

ترطيب الجسم يساعد الألوفيرا على ترطيب الجسم مما يساهم في التخلص من السموم وتطهير الجسم من الشوائب، حيث يحتاج الجسم الى السوائل بشكل كبير بعد ممارسة التمارين الرياضية الشاقه لذلك ينصح بشرب عصير الألوفيرا بعد التمرين من أجل التخلص من حمض الأكتيك المتراكم
و الحفاظ على ترطيب الجسم، كما أن الألوفيرا يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية التي تساعد على عمليات الإخراج.[١] تحسين وظائف الكبد الألوفيرا مهم جداً لصحة الكلى والكبد بسبب إحتوائه على نسبة كبيرة من السوائل التى تعمل على ترطيب الجسم، ويعد الكبد من أهم أعضاء الجسم إذ يساعد على التخلص من السموم، عصير الألوفيرا مفيد جداً للكبد لأنّه يحتوى على نسبة عالية من السوائل والمغذيات النباتية إذ يعد وسيلة ممتازة للحفاظ على صحة الكبد،

صورة ذات صلة

لأن الكبد يعمل بشكل أفضل عندما يحصل الجسم على القدر الكافي من التغذية والترطيب وهذا ما يوفره الألوفيرا للجسم.[١] مضادة للأكسدة والبكتيريا يمكن أن تساعد الألوفيرا على منع نمو بعض أنواع البكتيريا التي يمكن أن تسبب العدوى حيث يحتوي هلام الألوفيرا على مضادات أكسدة قوية تنتمي إلى عائلة كبيرة من المواد المعروفة باسم البوليفينول (بالإنجليزية: Polyphenols) وهذه المواد هي ما يعطي الألوفيرا الخصائص المضادة للبكتيريا.[٢] خفض مستويات السكر في الدم

أوجدت الدراسات ان الألوفيرا يساعد على خفض مستويات السكر في الدم إذ يعمل على تعزيز حساسية الإنسولين ويساعد على التحكم في نسبة السكر في الدم حيث توصلت العديد من الدراسات التي أجريت على مرضى السكري من النوع الثاني إلى نتائج إيجابية لإستخدام الألوفيرا، ومع ذلك لم تكن هذه الدراسات كافية للتوصية باستخدام الألوفيرا لغايات خفض مستويات السكر في الدم.[٢] مضاد للالتهاب ووفقًا لدراسة نُشرت في مجلة “علم الأدوية العضوي والعلاجات” عام 2004 فإن تناول الألوفيرا قد يساعد على علاج داء الأمعاء الالتهابي،

وذكرت دراسة أخرى من نفس المنشور إلى أن الألوفيرا يمكن أن يكون مفيداً في تحسين الحالات الخفيفة إلى المتوسطة من التهاب القولون التقرحي، إذ يحتوي الألوفيرا على العديد من المركبات المضادة للالتهاب بما في ذلك حمض الساليسيليك، كما أنه يقلل من إنتاج الحمض في الجسم مما يساعد على منع الالتهاب.[٣]

فوائد الأوليفرا العامّة للالوفيرا عدة فوائد منها :[٢] تعالج الجروح بفعاليّة كبيرة. تخفف من الكدمات الزرقاء. تعالج البثور الّتي تظهر على الوجه. تحدّ من الطفح الجلدي. تخفف من أعراض مرض الصدفية. تعالج الندبات الّتي تظهر على الجلد. تساعد على الحدّ من الثآليل. تفتّح لون الجلد. تعالج التهاب المفاصل وخاصّة التهاب الروماتيزم. تحدّ من الربو. تقلل من الإمساك. تحدّ من اضطرابات الجهاز الهضمي. تخفض مستوى ضغط الدم. تعالج قرحة المعدة. تخفض نسبة الكوليسترول في الدم.

تعالج التهابات العيون المختلفة. تعالج أمراض الأسنان واللثة. تقلل الإصابة بأمراض المسالك البولية المختلفة. تستخدم لإزالة المكياج. فوائد الأوليفرا الجماليّة فوائد الأوليفرا للبشرة:[٣] تعالج حب الشباب بكفاءة وفعالية: ويمكن استخدامها عن طريق وضع ست ملاعق كبيرة من عصير الخيار، وأربع ملاعق كبيرة من جل الأوليفرا، وملعقتين كبيرتين من اللبن الزبادي في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء. تعالج حروق الشمس:

صورة ذات صلة

 

يمكن استخدامها عن طريق وضع بياض بيضة، وملعقة كبيرة من الشاي الأخضر، وأربع ملاعق كبيرة من جل الأوليفرا، ونصف ملعقة صغيرة من زيت البابونج في وعاء وخلطهم جيّداً،

ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء. تساعد على إزالة آثار الجروح:
يمكن استخدامها عن طريق وضع ملعقتين كبيرتين من جل الأوليفرا، وملعقتين كبيرتين من ماء الورد في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على الوجه والرقبة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل الوجه والرقبة بالماء البارد جيّداً. تحدّ من ظهور التجاعيد على البشرة: يمكن استخدامها عن طريق وضع صفار بيضة، وملعقة صغيرة من جل الأوليفرا، وملعقة صغيرة من زيت الزيتون في وعاء وخلطهم جيّداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة،

وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء. تزيد من نضارة البشرة: يمكن استخدامها عن طريق وضع ملعقة صغيرة من اللبن الزبادي، وملعقة صغيرة من الكركم المطحون، وملعقة صغيرة من العسل الطبيعي، ونصف ملعقة صغيرة من ماء الورد، وملعقة كبيرة من جل الأوليفرا في وعاء وخلطهم جيداً، ثم وضع الخليط على البشرة وتركه لمدة عشرين دقيقة، وبعدها غسل البشرة جيّداً بالماء.

Posted on Leave a comment

كيفية زراعة الطماطم في المنزل

طريقة زراعة بذور الطّماطم لزراعة بذور الطّماطم يجب القيام بما يلي:[١] ترطيب التربة المراد استخدامها للزراعة والتي تكون عادة مخصصة لإنبات البذور وليست من تربة الحديقة، ثمّ تعبئتها في وعاء الزّراعة الصغير بارتفاع 12ملم،
مع الانتباه إلى عدم الضّغط عليها. وضع بذرتين إلى ثلاث بذرات في كلّ وعاء صغير، وتغطيتها بالتربة بارتفاع 6ملم. ري الطبقة العليا من التّربة عن طريق ترطيب الطبقة العليا منها فقط، وتجنب نقعها بالماء. وضع الأوعية في مكان دافئ، مع الإشارة إلى أنّ البذور في هذه المرحلة ليست بحاجة إلى الضّوء. تغطية الأوعية بالنايلون الخاص بتغليف الطعام بالمطبخ “plastic kitchen wrap”؛ للمحافظة على رطوبتها. التحقّق من الأوعية بشكلٍ يوميّ، وإزالة الغطاء عنها ونقلها إلى نافذة مشمسة أو تحت الضّوء بمجرّد مشاهدة البراعم، مع الحرص على تدوير الأوعية بشكلٍ يوميّ حتّى تنمو النبتة بشكلٍ مستقيم بدلاً من ميلها اتّجاه الضّوء، ويجب التأكد من إبقاء الضّوء بعيداً عدة سنتيمترات عن قمم النباتات. الحفاظ على تربة رطبة غير مشبعة بالماء، وبالإمكان التعرّف إلى حاجتها للماء عن طريق النظر إلى لون التّربة الذي يصبح باهتاً عند حاجتها إليه.

نصائح عند زراعة بذور الطّماطم عند زراعة بذور الطّماطم يفضّل اتّباع النّصائح الآتية:
[٢] تزويد التربة بالسّماد القابل للذوبان في الماء بمجرّد نموّ الأوراق على شتلات الطّماطم، ويعني تحوّل لون الشّتلات إلى اللون الأرجواني (البنفسجي) أنّ التربة بحاجة إلى المزيد من الأسمدة. تحريك مصدر الضّوء أو تقريب المسافة بينه وبين النبتة عند ملاحظة وجود زيادة في طول سيقان شتلات الطّماطم. تشغيل مروحة هوائية في الغرفة التي تُزرع فيها الشتلات؛ للتقليل من خطر حدوث مشاكل مرضية مثل موت البادرات (بالإنجليزية: damping off).
١] الآفات الشّائعة التي تصيب شتلات الطماطم من الآفات الشّائعة التي تصيب شتلات الطّماطم مايلي:[٣] الديدان القارضة: وهي يرقات أنواع عدّة من العثّ، وتتميز بلونها الرمادي أو البني أو الأسود، ويصل طولها إلى 1.3 سم تقريباً، وبالإمكان حماية الشّتلات منها عن طريق إحاطتها بورق كرتون مقوّى يصل طوله إلى 8 سم تقريباً. دودة الطّماطم القرنية: ويصل طولها إلى 10 سم تقريباً، وهي خضراء اللون، وتتغذّى على الأوراق وتُتلف أجزاء من الفواكه غير النّاضجة، وبالإمكان الحفاظ على التقليم المستمر للنبتة للوقاية منها، وعن طريق البكتيريا القاتلة للحشرات (بالإنجليزية: Bacillus thuringiensis). دودة الطّماطم: ويصل طولها إلى 4 سم تقريباً، وتختلف ألوانها ما بين اللون الأخضر، والأصفر، والوردي والبنّي الغامق، مع وجود خطوط داكنة على ظهرها، وبالإمكان التخلّص منها عن طريق البكتيريا القاتلة للحشرات (بالإنجليزية: Bacillus thuringiensis).

اختيار مكان مشمس تحتاج شتلة الطماطم من ستّ إلى ثماني ساعات من الشمس يوميّاً، لذلك يُنصح دائماً بتوفير مكان مشمس لزراعتها في حال زراعتها في حديقة المنزل، وفي حال زراعتها في قوارير يُنصح بنقل القوارير إلى مكان مشمس لضمان حصول النباتات على حاجتها من أشعّة الشمس

،[١] التي تساعد النبات على القيام بعمليّة التمثيل الضوئيّ الضروريّ لنموّ النبات.[٢] التربة المناسبة تحتاج كل شتلة إلى حوالي قدمين مكعّبين تقريباً من التربة الغنيّة بالمغذيات اللازمة، ويتم زراعة الشتلات عن طريق حفر حفرة لكل شتلة، مع مراعاة أن يكون عمق كل حفرة مناسباً ويغطّي ما بين سبعة إلى عشرة سنتيمترات من جذع الشتلة السفليّ، وينصح بزراعة الشتلات بشكل عمودي،

[١] ومزج السماد مع التربة قبل نحو أسبوعين من بداية قطف ثمار الطماطم، ووضع صخور صغيرة في قوارير الشتلات في الأيام الصيفية، لتقليل عمليّة تبخّر الماء من التربة.
[٢] الري تحتاج شتلات الطماطم إلى الريّ بالماء بشكل كافٍ ومنتظم في بداية زراعتها حتى لا تذبل وتتعفّن، وتحتاج تقريباً إلى حواليّ 16 ملليلتراً من الماء بشكل أسبوعيّ، أو أكثر في حال كان الطقس حارّاً وجافّاً، وبعد أن تبدأ الطماطم بالنضوج من الممكن تخفيف كميّة الماء المستخدم في الري.[٣] التقليم ينصح بتقليم الأوراق القديمة الموجودة في أسفل جذع الشتلة، لتجنب إصابة الطماطم بالفطريات، كما أنّ تقليم الأوراق يساهم في حصول الشتلة على حاجتها من الماء والهواء.[٣] القطف يُنصح بترك الطماطم على الشتلة لأطول فترة ممكنة حتى تنضج، أي حتى يصبح لونها أحمر بغض النظر عن حجمها، وأن تكون ليّنة القوام، وفي حال سقوطها قبل أن تنضج ينصح بوضعها في كيس ورقيّ، وتخزينها في مكان مظلم وبارد.[٢]