Posted on Leave a comment

زراعه ثمرة الافوكادو

هو من النباتات المفضلة لدى الكثيرين نظراً لما يحويه من فوائد مهمة ، الأفوكادو أو الزبدية النوع النباتي التابع لجنس البيرسية ، وللفصيلة الغارية ، موطنها وأصلها فهو إمّا من المكسيك أو أمريكا اللاتينية . فالأفوكاته شجرة ثمرتها هي الأفوكادو ، أوراقه وأزهاره يميل لونها للأخضر ، و ثمراته ارجوانية أو خضراء ، طولها من 7 إلى 20 سنتيمتر ، أمّا وزنها فهو بين 100 و 1000 غرام ،
كما يتواجد في داخلها بذرة مركزية. وهذه الشجرة هي شجرة ذات أوراق متقابلة يبلغ طولها ما بين 12 – 45 سنتيمترا ، وتنمو إلى 15 متر . شجرة الافوكادو تتواجد بكثرة في ولايتي كاليفورنيا و فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية ، كما تتوافر أيضاً كشجرة في المكسيك ، البرازيل ، شيلي ، أستراليا و هاواي . وتعد هذه الفاكهة فاكهة حرجة أي أنّها لا تنضج على الشجرة بل من بعد سقوطها ، كما لا تتحمل الصقيع حتى الخفيف منه ،

لذالك كانت زراعتها منتشرة في المناطق المدراية أو فوق المدارية ، ذات التربة العميقة التي تخلو من الأملاح ، وتعتبر شجرة الأفوكاته معمرة ذات الخضرة الدائمة ، وهي تعد شجرة مهمة من الناحية الاقتصادية على مستوى العالم تحديداً أوروبا واستراليا و أمريكا وذلك لقيمتها الغذائية العالية . مع تراوح شكلها أيضاً من المستدير للكمثري ، في حين أنّ حجمها متفوات ما بين الكبير والصغير ،

 

وتختلف حسب نوعها من ناحية اللون فمنها الأخضر و الأحمر والأسود . ومن ناحية الطعم أو النكهة فالأفوكادو لا طعم له فهو ليس بالمر تماماً كما أنّه ليس بحلو الطعم ، ومن هنا كان استخدامه يتم باضافة مواد أخرى إليه تمنحه الطعم الأفضل مثل تناوله على شكل كوكتيل حيث يتم خلطه مع معظم أنواع الفاكهة مع إضافة الحليب الكريما و السكر وتضرب كل هذه المكونات في الخلاط الكهربائي . يمتاز الافوكادوبالقيمة الغذائية العالية فيحتوي على الألياف ، المغنيزيوم ، البوتاسيوم ، الكالسيوم ، الحديد ، الزنك ، الدهون ، فيتامين ب 1 ، ب 2 ، ب 3 ، ب 5 ، ب 9 ، مع اختلاف النسب في كل منها .

أيضاً يحوي الأفوكادو بشكل كبير جداً على مضادات الأكسدة ” غلوتاثيون ” والي يبدوره يساعد بالتخفيف من أعراض الشيخوخة التي تكون مبكرة ، بالإضافة لمرض القلب و محاربة بعض أنواع السرطان .
كما يعمل الافوكادو على خفض الكوليسترول ، وغني بالكاروتينات خاصة اللوتين الذي يحمي من أمراض العين ، كما يعمل على تقليل الوزن حيث تمنحك ثماره الشعور بالشبع لاحتواء ثمرها على الألياف خاصة القالبة للذوبان كونها تعمل على مساعدة الجيم في تحطيم الكربوهيدرات . و يعد الأفوكادو سهل من ناحية الهضم ، يعمل على تهدئة الأعصاب حيث يخلص الشخص من التوتر وأيضاً يقوم بتنشيط الكبد . وتمتد فوائد الافوكادو لتشمل الشعر حيث يعد مهم جداً من ناحية نمو الشعر ومنحه الليونة والترطيب نظراً لاحتوائه على البروتينات ، الفيتامينات ، الدهون الغير مشبعة والمعادن . بالإضافة للكثير من الفوائد التي لا تقتصر فقط على تناوله كغذاء بل أيضاً في استخدامه كعلاج خارجي ، مع الاشارة إلى أنّ الأفوكادو قد يتسبب بالحساسية لبعض الأشخاص والتي قد تؤدي للموت في بعض الحالات.

فوائد الأفوكادو يدعم الصحة القلبيّة، وذلك لاحتوائه على حمض الفوليك، وفيتامين B6، فينظّمان مستوى الحمض الأميني الذي يرتبط ارتفاعه بازدياد خطر الإصابة بالأمراض القلبيّة. يخفّض معدل الكوليسترول في الدم؛ لاحتوائه على نسبة عالية من مركب بيتا سيتوستيرول. يضبط معدل الضغط في الدم؛ نتيجة احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم. يحمي العين من العديد من المشكلات الصحية؛ كالضمور البقعي، وإعتام عدسة العين باعتباره أحد المصادرالجيّدة لمادة الوتين الكاروتين. يفيد الحوامل من حيث وقايته للأجنة من الإصابة بعيوب خلقيّة؛ مثل: السنسنة المشقوقة، وعيب الأنبوب العصبي؛ ويعود ذلك إلى احتواء الأفوكادو على حمض الفوليك. يحارب الجزيئات الحرّة بفضل احتوائه على مادة الجلوتاثيون التي تعتبر من مضادات الأكسدة،
وبالتالي فإن الأفوكادو يقي من الإصابة بالسرطانات. يستخدم زيت الأفوكادو في الكثير من المستحضرات الخاصة بالعناية بالبشرة والجلد، وذلك لأنه يحتوي على فيتامين هـ الذي يبطئ من ظهور علامات الشيخوخة. يفيد في معالجة مرض الصدفيّة؛ وهو أحد الأمراض الجلدية التي تُحدِث احمراراً وتهيّجاً في الجلد. يغذّي الشعر بمختلف أنواع الفيتامينات والمعادن، ويمدّه بالرطوبة، فيحميه من التقصّف، ويساعد على زيادة طوله، وتنعيمه، ويمكن تحضير العديد من الأقنعة المفيدة له باستخدام فاكهة الأفوكادو،

ومن الأمثلة عليها: مزج مهروس حبّة أفوكادو مع صفار بيضة، وملعقة صغيرة من زيت الزيتون، ثم تدليك الشعر بالمزيج، وإبقائه عليه لمدة ثلاثين دقيقة، وغسله بعد ذلك بالماء الدافئ والشامبو، ويفيد هذا القناع في إعادة الحيوية للشعر، وإضفاء لمعة جذابة عليه. يقلّل من آلام المفاصل والتهابها؛ لاحتوائه على مواد تعمل بمثابة مضادات للالتهابات، ومن الأمثلة على هذه المواد: أوميغا3، وفيتوسترولس، وكاروتينويد، والكحولات الدهنية (polyhydroxolated). يسهّل من عمليّة الهضم، حيث يساعد على امتصاصٍ أكثر فعاليّة للعناصر الغذائيّة التي يتطلّبها الجسم. يحمي الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجيّة، كما يعتبر أحد العلاجات الطبيعية للتخلّص من حروق الشمس. يفتّح لون البشرة ويرطبها؛ لاحتوائه على فيتامينات متنوّعة مثل: C، A ،E، وهي عناصر مهمّة للبشرة، كما يقلل الأفوكادو بشكل كبير من الحكة الناتجة عن جفاف البشرة. يخلّص الفم من الرائحة غير المستحبّة، من خلال دوره في تطهير الأمعاء التي تعتبر من المسبّبات الرئيسية لانبعاث رائحة الفم الكريهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *